حقيقة الخلاف بين همام السعيد وخالد مشعل

نشب خلاف بين رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل والمرجع الإخواني والشرعي الأردني البارز همام سعيد عند الدعوة لصلاة الجماعة في خيمة العزاء التي أقيمت لوالدة مشعل غرب العاصمة الأردنية عمان.

 

8

ولاحظ المعزون بان الشيخ همام سعيد وهو أحد كبار علماء وقادة الاخوان المسلمين  رفض “الجمع بين صلاتين” في خيمة العزاء.



رغم ذلك اعلن مشعل وبصورة واضحة “.. أنت حر ..أنا سأجمع يا شيخ ” وبالفعل  تقدم مشعل  وأم بالمصلين على اساس الجمع بين صلاتين فيما كان سعيد يتحدث على اساس عدم وجود مبرر شرعي.



وفي المقبرة وخلال تشييع جنازة والدته القى مشعل وسط المشاركين وعند إغلاق القبر كلمة صغيرة ذات بعد عائلي وفيها بعض المضامين السياسية قائلا بان والدته – رحمها الله- أحبت الأرض الأردنية ودفنت فيها .



وقال مشعل: كلنا نحب هذا البلد الطيب  والتراب الطيب .



واضاف: نحن على بعد مرمى من القدس  والأردن بلد معطاء وأشكر جلالة الملك عبدالله الثاني .



وكان مشعل قد اعلن انه سمح له بالحضور لعمان لتقبل العزاء بوالدته ودفنها وسيغادر بعدها شاكرا القرار الأردني .



وشارك الاف الأردنيين بواجب تقديم العزاء لمشعل وعائلته وقدمت جماعة الاخوان المسلمين الأصلية الطعام لآل الفقيد في اليوم الأول .



ورفض مشعل في الأثناء عشرات الدعوات التي قدمت له وكان يجيب الجميع: جئت هنا لهدف وسأغادر بعده.



ومشعل مبعد من الأردن ولا تقيم عمان اي علاقات من اي نوع مع حركة حماس.



وذكرت صحيفة “رأي اليوم” أن مشعل رفض إجراء اي مقابلات صحفية أو تنظيم اي دعوات في منزل اي من الشخصيات السياسية

إرسال تعليق

0 تعليقات