يا شيخنا سمعنا كلاما كثيرا فى كيفية تقسيم الأضحية فما هو الصحيح ؟

كيفية تقسيم الاضاحي

يا شيخنا سمعنا كلاما كثيرا فى كيفية تقسيم الأضحية فما هو الصحيح ؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: أقول وبالله التوفيق ، لم يثبت دليل صحيح يمكن الرجوع اليه فى تقسيم الأضحية بقدر معين ، وما ورد فى هذا ماهى إلا أقوال واجتهادات لأهل العلم غير ملزمة ، وإنما الذي ورد ويعتبر

أصلا وحجة فى هذه المسألة يدل علي الحث على الاكل والتصدق والإهداء منها دون تحديد او تقييد ، فمتى تحقق هذا المعنى فقد تحقق المراد مهما أيا كان ذلك القدر، ولا شك ان هذا يختلف باختلاف الأحوال والظروف ،فلا يكون حال صاحب العيال الكثير كمن لا عيال له وهكذا ،ولذلك فكل إنسان يقسم أضحيته بحسب حاله ، ولكنه لا يحرم نفسه من اجر الصدقة والإهداء ،ويدل على هذا ان النبي صلى الله عليه وسلم كان فى البدء ينهى عن ادخار لحم الاضاحي فوق ثلاث ايام ،ثم أباح ذلك ،فقال :"ادخروا ثلاثا ثم تصدقوا بما بقي" ، ثم بعد ذلك أباح النبي صلى الله عليه وسلم الادخار اللا محدود فقال:" إنما نهيتكم من أجل الدفة التى دفت، فكلوا وادخلوا وتصدقوا"، ويقصد بالدافة ضعفاء وفقراء الاعراب الذين قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فنهى عندئذ عن الادخار فوق ثلاثة ايام وذلك لمواساة هؤلاء ، روى الترمذي وغيره ، قال النبي صلى الله عليه وسلم:"كنت نهيتكم عن لحوم الأضاحي فوق ثلاث ليتسع ذو الطول على من لا طول له ، فكلوا مابدا لكم وأطعموا وادخلوا"


أخوكم ابراهيم عبدالمقصود النفيعي

إرسال تعليق

0 تعليقات