صلاة العيد بالأقصى 2016 في القدس الشريف

غصت ساحات المسجد اﻷقصى المبارك بعشرات اﻵﻻف من المصلين، وعلت تكبيراتهم في اليوم اﻷول من عيد اﻷضحى المبارك. وأدى نحو 80 ألف مصل صلاة العيد
 المصلون أمام قبة الصخرة

في المسجد الأقصى المبارك، توافدوا من القدس والداخل الفلسطيني المحتل، بالإضافة إلى زوار مسلمين أجانب من بلاد شتى، بحسب ما ورد على لسان مدير المسجد الأقصى، الشيخ عمر الكسواني. وبدأ الآلاف في الساعات الأولى من صباح اليوم بالتوافد إلى المسجد الأقصى عبر أزقة البلدة القديمة في القدس، وهم يرددون التكبيرات. وحيا الشيخ يوسف أبو سنينة، خطيب المسجد الأقصى، في خطبة العيد، المعتقلين في سجون الاحتلال، داعياً إلى الإفراج عنهم، وإلى وقف الانتهاكات الإسرائيلية بحقهم، كما حث على أوسع تضامن شعبي فلسطيني مع الأسرى. واستنكر أبو سنينة اقتحامات المستوطنين للمسجد اﻷقصى، وتدنيسهم لساحاته دون وجه حق، وتحت حراسة أمنية مشددة من قبل قوات الاحتلال، ﻻفتاً إلى الممارسات الإسرائيلية الممنهجة ضد موظفي المسجد اﻷقصى وحراسه وإبعادهم، والتدخل في شؤون دائرة اﻷوقاف وعملها في الترميم في جنبات المسجد اﻷقصى. ومع انتهاء صلاة وخطبة العيد شرع بعض المصلين بتوزيع هدايا على الأطفال الذين توافدوا مع ذويهم إلى المسجد. وتدفق آلاف المصلين على المقابر القريبة من البلدة القديمة في المدينة لزيارة أرحامهم. وكانت عناصر من شرطة الاحتلال انتشرت منذ ساعات الصباح بالقرب من بوابات البلدة القديمة في القدس والمسجد الأقصى، دون تسجيل أية حوادث.

إرسال تعليق

0 تعليقات