الفارق بين مصر وسوريا هو مستوى المقاومة فقط لا غير

الفارق بين مصر وسوريا هو مستوى المقاومة فقط لا غير ففي سوريا هناك مقاومون نجحوا في توجيه ضربات موجعة للظالمين مما جعلهم يُصٓعِّدُوُنٓ من مستوى إجرامهم، أما في مصر فالذل والهوان والانبطاح جعل ا
لظالمين لا يحتاجون لكل هذا الإجرام لأن كل شئ تحت السيطرة. من يفتخرون بسلميتهم للحفاظ على البلد لا يفقهون شيئاً فاستسلمهم لم يجعل الطغاة في حاجة لجهد أساساً فهم قٓدّٓمُوُا لهم البلاد على طبق من ذهب دون عناء، هم شركاء لهم في جريمتهم وجعلوا البلاد أسوأ من سوريا الفارق فقط أٓنّٓ في سوريا رحال يقاتلون حتى لا يكونوا كالعبيد في مصر



Gamal Elmarsafi لا ليس الصبر الذى يدعوا له مشايخ الكفر والنفاق. وليست دعوة وليَّه فى ساعة مغربيه.
يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفا فلا تولوهم الأدبار ومن يولهم يومئذ دبره إلا متحرفا لقتال أو متحيزا إلى فئة فقد باء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير "

هو صبر المتحرف للقتال إذً أو المتحيز لفئه تستعد للقتال حتى يحين الوقت فيخرجون عليهم ويُخرجوا هوجو شافز من سجن العسكر فى فنزويلا ويتحقق نصر الله الذى صدق وعده وتنتصر إرادة الشعوب التى خلقها لله أحرارا فقاتلت من أجل حريتها ولم تفرط فيما أودعه الله فيها . صبروا صبر جميلا أعزهم الله.
وليس صبر الإستسلام والخنوع والعياذ بالله يستجدون من المغتصبين ويطالبون بتحسين حالتهم المعيشيه.
المطالبه يا شعب مصر فى حد ذاتها إعتراف وتثبيت لأركان الإنقلاب العسكرى الذى رفضته كل شعوب العالم وحكوماته.
والخبثاء الذىين يطالبون وينتقدون يثبتون أركان الإنقلاب ويصفق لهم الأغبياء.
وتمصمص شفتيها النساء من رجالكم القادرين على التغير ولكنهم ركنوا إلى النقد فثبتوا أركان الإنقلاب. فالمطالبه والنقد فى دول العالم المتقدم ظاهره صحيَّه تدل على تقدم الديمقراطية ووعي الشعب الذى ينتقد ويطالب حكومته التى إنتخبها بإرادته ليدفعها إلى المزيد من التقدم.

وأبرع أدوات الإنقلاب ذلك الإعلام المرتشى ومن يسوقهم من الأغبياء. أقول أغبياء لأنهم ليسوا منتفعين ولم تغدق عليهم الحكومات لتثبيت أركان الإنقلاب. هم حمير ولكن شرفاء.
ويصطفون ويبادرون بالمصالحه التى تهدف لإسقاط إرادة الشعب .
تعلموا من المرأة المصريه كيف تكونون رجالا.
قوموا لصلاة الثورة يرحمكم الله.
أ. د. م./ جمال المرصفي - الولايات المتحدة الأمريكية
كان مالكم ومال الإخوان يا ولاد الوسخه .







صام دين طبعاً مقارنة غير مكتملة .. غير محايدة .. توضح مكاسب المقاومة في سوريا وتتجاهل خسائره .. عاملة زي اللي بيلعب شطرنج وفرحان انه كسب الحصان من الخصم رغم انه فقد وزيره .. أو المبارز اللي قطع ذراع خصمه بسيقه في الوقت الذي فقد هو فيه قدميه وذراعيه الإثنين .. يا من لا تعجبك السلمية وتعجبك مقاومة سوريا هل خلقت للإعجاب فقط؟ هلا تحركت من بيتك فيعجب بك الآخرون؟ هل يمنعك ما يفعله الآخرون عن أن تفعل ما تريد؟



أدهم صبري مش فاهم حضرتك زعلان من إيه؟ حضرتك لو زعلان من نضالنا على الفيسبوك أتمنى منك عدم الالتفات للآخرين واستمر سيادتك في النضال السلمي وتتفرغ للمشاركة في التظاهرات والسلاسل البشرية وربنا يوفقك في إسقاط الانقلاب، عموماً مش عايز سيادتك تزعل خالص السلمية في مصر ستسقط الانقلاب وستجعل شرفاء الجيش سيخرجون من السرداب وتعيد الرئيس مرسي، وأنا على استعداد لكتابة بوستات على غرار هتافات منصة رابعة لعلها تعجبك وتريحك نفسياً بس قل لي إيه الكلام اللي تحب تقرأه وأنا أكتبه لك  .

إرسال تعليق

0 تعليقات