نصائح هامة للأطباء الذين يرغبون بالسفر الى ألمانيا 2015

تاني ...الكلام ده مسلمات ومن المعلوم من الPost Graduate Education بالضرورة
بما ان الناس كلها بقت بتخطط تهج م البلد، وهو ما صرت أراه من الواجبات بصراحة، خصوصا لنا معشر الأطباء وقد صارت تنبني عندي قناعة -حتى الان غير مكتملة- بتجريم من يمارس الطب -مختارا- في مصر،


 عندي شوية ملاحظات كده تضعها في الاعتبار وانت بتخطط تسافر، بعضها مهنى يتعلق بالاطباء خصوصا وبعضها اجتماعى قد يفيد من يخطط للسفر خصوصا للغرب او البلاد غير العربية بشكل عام بشكل عام .
ناخد الموضوع من اوله اثناء مرحلة الدراسة بص يابني هو محدش هيخترع الطب من اول
الكلام في الحلقة دي مكرر للمرة الألف لو بتتابعنى من زمان فعدى عليه بسرعة لو قريته عندي قبل كده وان شاء الله اللي جاى بعد كده ممكن يبقى جديد ..
خلينا نتكلم بمراحل زمنية مرتبة من الطالب للخريج الجديد للدراسات العليا للحياة المهنية ...
*************************************
بص ياسيدي الطالب، الطب مش بيتقدم بين يوم وليلة، ومش بيخترعوا خصوصا في الاساسيات طب جديد يعنى، ولو حصل مش هيحصل بين يوم وليلة ومش على مستوى الطلبة والكلية، فاعلم ان المناهج اللي بتدرسها هي اللى بيدرسها المواطن الأمريكي الشقيق وهى اللي بيقراها المواطن الصيني البعيد، الاختلاف بالأساس في التطبيق او في طريقة التدريس او التقييم، مش في الكلام اللي بتدرسه نفسه، فنفض لنفسك ولاحساس التخلف الوهمي اللي انت عايش فيه، عاوز تطور نفسك وتبقى زيهم، ذاكر زيهم، من كتبهم وشوف طرق الامتحانات والتقييم بتاعتهم، ونزل فيديوهات الشرح بتاعتهم واتفرج عليها، وابوس ايدك ياشيخ اتعلم الCurves بجد هتفرق معاك كتيييييير......بعد ما تعمل ده كله بقى، مهم جدا، تاخد شهادتك، بتفوق من غير ماتفوق ولا تفرق، اول الدفعة زيه زي الأخير يابني.

صدقني لو هتشتغل في مصر، القصر العيني والدمرداش اللي بيقولوا لك دي قلعة الطب، مهنيا دي خرابات فمش أملة اوى ان تشتغل فيهم، ده غير كمية الفساد و فقدان الكرامة اللي هتعدي عليهم علشان تستمر في الأماكن الموبوءة دي ، ولو هتطلع برة مش هتفرق ترتيبك في حاجة ...كلمة واحدة في المرحلة دي (اتخرج) ولو قدرت اتعود تدور على المعلومة وتفكر زي الطالب الأجنبي بس كده .
*****
هي الشهادة اللي بتاخدها دي ليها لازمة ؟

في الحقيقة ان البكالوريوس هو الشهادة الوحيدة اللي فعلا لها قيمة (بذاتها) من مصر، اه وربنا، طب ومتحانات المعادلة والجو ده حضرتك ؟؟...ركز معايا علشان زهقت من تكرار الحوار ده
فيه في بعض الدول فرق بين شهادة البكالوريوس وهي إتمام دراسة الطب، وبين شهادة ترخيص المهنة، الأولى ليست اشتراطا للحصول الاتوماتيكي على الثانية زي في مصر، لكن لازم تعمل امتحان بتتقدم له بعد الحصول على الأولى للحصول على الثانية.
يعني في أمريكا امتحان المعادلة (USMLE)اللي بتمتحنه ده بيمتحنه برضوا الشاب الأمريكي خريج جامعة Yale او الأوربي خريج جامعة فرنسا او ماربورج وهانوفر، الفرق بس في اختلاف المدد اللي بتحتاجها علشان تمتحن، انت هتستعد له في سنة الأمريكي هيستعد له في شهر بالكتير علشان هو متعود على أسلوب الامتحان مش اكتر.
النظام ده موجود في دول كبيرة ومتقدمة تانية زي المانيا مثلا، وموجود في دول متخلفة زي صربيا، والنظام المصرى بتاع عدم الامتحان موجود برضوا في بلاد متقدمة زى إنجلترا وموجود برضوا في بلاد تركب الافيال زي مصر، فمش مقياس للتقدم ولا حاجة .
وبالتالي شهادتك دي معترف بها والا مكنتش تقدر تقدم للامتحان من أساسه وكان طلب منك تمتحن بكالوريوس من جديد .
حتى اللي بيطلب امتحان معادلة على الأجانب بس زي المملكة المتحدة وايرلندا، بيعادلها بامتحانات تانية ومش هي الطريق الوحيد للحصول على الترخيص.......
الشاهد ..شهادتك زى الفل ومش مأساة اوى يعني انك خريج جامعة مصرية، الا في بعض التفاصيل الادارية ومش كل دول عالم المتقدم، وايا كانت عقبات ويمكنك تخطيها مش سكك مقفولة .
********
ثالثا الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراة)...ركز بقى في النقطة دي ولو لسه طالب عديها .

تصنيف الأطباء في العالم كله بما في ذلك في مصر ينقسم الى تصنيفين
الأول (أكاديمي) : يعني أستاذ او مدرس او باحث او معيد ووووو....وفي العالم كله التصنيف ده بيبقى بناءا على رسائل وابحاث ومنشورات وتجارب علمية، وليس له اى علاقة من قريب او من بعيد بالناحية المهنية ، او التعامل مع المرضي في العيادة او اوضة العمليات وخلافه، ده تقييم لأدائك البحثي، وبالتالي ممكن تلاقى أستاذ باحث في اكبر جامعة في إنجلترا مثلا او المانيا عمر ما كشف على مريض، او اخر مرة شاف فيها العيادة كانت اثناء نيابته وطلق الليلة دي ومقضيها معامل وابحاث .

درجتك على هذا التصنيف ليس لها اى تلاتين لازمة، والترقى فيها بيبقى بشهادات اكاديمية اللي هي الماستر والدكتوراىة، ولذلك برضوا الشهادات دي بذاتها كده ولا ليها اى تلاتين لازمة.............الا في مصر وهتفهم ليه بعدين .
الثانى التصنيف او الدرجة المهنية، من استشارى او اخصائى او نايب او او ...دي بقى الزيتونة، وكيفية الحصول عليها والترقى في هذا التصنيف هو اهم مؤشرات تقدم نظام التعليم الطبي او تخلفه، في اغلب بلدان الدنيا الترقى في هذا التصنيف بيبقى بناءا على Log book فيه مهمات ومهارات معينة لازم تتقنها خلال مدة معينة وبعدد محدد لكل حالة او مهارة تعلمتها(مع بعض التفاصيل احينا زي درجة الاشراف ونوعية المشرف على البرنامج التدريبي وخلافه) تنتهى الفترة دي بامتحان لتقييم درجة اتقانك للمهارات دي وكمان قياس درجة اتقانك للمعرفة النظرية المتعلقة بهذه المهارات ، اللي هي شهادة التخصص ...
المشكلة بقى ايه، ان في مصر الدنيا منفدة على بعض، ويتم التقييم والترقى المهنى بناءا على درجة وتقييم اكاديمي اللي هو الماجستير والدكتوراة، وليه بنعمل كده ؟، علشان كده في مصر السادة أساتذة الجامعة من أفسد ما في هذا البلد وعاوزين يفضلوا متسلطين على رقاب العباد ومالكين لمقدرات رزقهم وحياتهم حفاظا على مكتسبات اجتماعية ومادية ليس لها اى تعريف او تصنيف مهنى.........فعليهم جميعا ما يستحقون من دعاء المهجرين في بقاع الأرض .
طب في الاخر لو ناوى تسافر برة تعصر على نفسك ليمونة وتتعامل مع الاشكال الضالة دي وتطلع منهم بشهادة وللا لأ ؟؟
نصيحتى لأ، لو ناوى تسافر خلال سنة الى 3 سنوات من تخرجك ، لو طولت عن كده خد الماستر، مش لقيمة الماستر اللي مالو شقيمة حقيقية وانما لاثبات فترة الخبرة والLog Book اللي انت هتبقى عملته واللي اهم بكتيييييييييييييييييييييييير من الماستر نفسه، يعني ركز في حياتك المهنية وشغلك ومهارات توثيق الشغل ده اكتر من تركيزك في الحصول على ماجستير .
الأهم من الماجستير كشهادة، شهادة الاخصائى، لأنك لو قدمت الماستر وبناءا على تعريف الماستر في بلاد برة، هيقول لك اهلا وسهلا دي تروح تقدمها في الجامعة مش عندي في مستشفي بتكشف فيها على عيانين، فمهم يبقى معاك شهادة الاخصائى سواء اخدتهابماستر او بزمالة بقى، المهم شهادة التخصص مش المهم حصلت عليها ازاى .
*******
ملحوظة
في كلامى هنا او بشكل عام عن الفسدة من اعضاء هيئة التدريس الجامعى بشكل عام في مصر، المقصود بهم في الاساس الناس اللي معاها دكتوراة ومكملة، من بعد أستاذ مساعد ونت طالع.

الدرجات الاقل من مدرس مساعد او نايب، ده لسه واحد مسحول وبيشيل الطين ومش واخد اى امتيازات غير انه بيعيش الدور على زمايله اللي فى الصحة رغم انه فعليا في مستنقع عفن، لكن الاكيد انه اكثرهم همة واكثرهم تعبا واقلهم حظا في الحياة المهنية، فبالعكس انا بالاساس ارثى لحاله الان، واحذره مما سيصير اليه لو استمر في هذا المستنقع، ده غير ان فعليا يعني خللى الطابق مستور الاساتذة نفسهم لسه مش معتبرينك ستاف اصلا، انا هعتبرك !!!
علشان الناس اللي بتسخن وتزايد في التعليقات وتفتح مظلوميات لم اقصدها ولم اعنيها .
كلام رائع من صاحب الدماغ الذهبية حبيبنا د مصطفى محمد صفوت المقيم فى المانيا ..

إرسال تعليق

0 تعليقات