تعرف على سنن من يريد أن يضحي

لأضحية سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لمن يقدر عليها، وهي سنة أيضًا عن الخليل إبراهيم عليه السلام ليفدي بها ابنه إسماعيل عليه السلام.

والأضحية تدخل الفرحة والسرور على أهل بيت المضحي، حيث يجتمعون ليشهدوا إقامة شعيرة من شعائر الإسلام.

وقد سن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لمن ينوي أن يضحي عده سنن وردت العديد من الأحاديث الشريفة وذكرها فقهاء المذاهب في كتبهم، ومن بين تلك السنن ألا يزيل من ينوي أن يضحي شيئًا من شعر رأسه أو بدنه أو لحيته سواء كان ذلك بالحلق أو القص أو
النتف وغيرها، وكذلك يسن له ألا يأخذ شيئًا من أظافره بتقليم أو غير إلا للضرورة، وذلك من ليلة اليوم الأول من ذي الحجة وحتى الفراغ من ذبح الأضحية.

فقد ذكرت السيدة أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "إذا دخَلَتِ العشرُ، وأراد أحدكم أن يضحي فلا يمس من شعره وبشره شيئًا"، وقال الحبيب صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله كذلك: "إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظفاره".

لذا فقد قال جمهور الفقهاء إنه يكره للمضحي إزالة شعره أو تقليم أظفاره، ولكن لا يَحْرُم عليه ذلك لما ورد عن السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها وأرضاها قالت: "كنت أفتل قلائد هدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم يقلده ويبعث به ولا يحرم عليه شيء أحله الله له حتى ينحر هديه".

وقد اعتبر الإمام أحمد بن حنبل أن يحرم على المضحي أن يفعل شئيًا من ذلك، إلا أن الإمام الشافعي اعتبر أن النهي جاء للكراهة التنزيهية، وذكر الإمام النووي ذلك فقال: "مذهبنا أن إزالة الشعر والظفر في العشر لمن أراد التضحية مكروه كراهة تنزيه حتى يضحي".

ومما يسن للمضحي أن يذبح أضحيته بيده ويقول: "باسم الله، الله أكبر، اللهم هذا عن فلان"، ويسمي نفسه، فإن كان لا يحسن الذبح فليشهد عمليه الذبح ويحضرها، فإن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال للسيجة فاطمة الزهراء رضي الله عنها: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لفاطمة : "قومي فاشهدي أضحيتك، فإنه يغفر لك بأول قطرة من دمائها كل ذنب عملتيه، وقولي:  وَقُولِي {إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ}، قال عمران : قلت: يا رسول اللّه هذا لك ولأهل بيتك خاصة أم للمسلمين عامة قال: لا، بل للمسلمين عامة".

كما يسن للمضحي أيضًا أن يأكل من أضحيته ويهدي الأقارب ويتصدق منها على الفقراء ويدخر منها؛ لقوله صلى الله عليه وسلم يوم عيد الأضحى لأصحابه «كُلُوا وَأَطْعِمُوا وَادَّخِرُوا» وقال العلماء: الأفضل أن يأكل الثلث، ويتصدق بالثلث، ويدخر الثلث، وليس المقصود تحديد الثلث بالضبط وإنما على وجه التقريب. 

إرسال تعليق

0 تعليقات