عندما تموت العروبة :: وتموت الصله بهم .. فحسبنا الله

غزة اليوم كشفت ما كشفته رابعة العدوية والنهضة سابقا ، ففي غزة كان الهم أكبر .. فمات البرئ وحطمت البيوت ومحيت الكثير من الاحيا .. ونبشت القبور .. وقصفت الطرق والسواحل والمحلات والتاريخ والجغرافيا ، جرفت الاشجار والحجارة ، والمساحات ، لو طالوا السماء لحرقوها ... ففي خزاعة كما في بيت لاهيا كما في بيت حنون وبيت لاهيا والزيتون والبريج والمغازي ورفح ..

من شمال الى جنوب غزة .. دمار شامل باله لا اخلاقية مجرمة يهودية متصهينة كما العرب الان .. وحال العرب جراء هذا العدزان كما امريكا واروبا ., اضرب ودمر البنية التحتية للارهاب الفلسطيني كما يقولون .. فالعرص كما المعرصين في ارجاء العروبة المسلوبة .. من مصر الى الامارات الى السعودية وغيرها .. وكأن شئ لم يحدث .. فمر العيد فمات بدل الشهيد مائة شهيد .. وحسبنا الله ونعم الوكيل ..

إرسال تعليق

0 تعليقات