اهالى سيناء يحنفلون بذكرى التحرير على طريقتهم الخاصة

فى سابقة هى الاولى من نوعها يحتفل اهالى سيناء بذكرى التحرير على طريقتهم الخاصة وذلك تلبية لدعوة اطلقتها رابطة البياضية للتنمية الشاملة بمدينة بئرالعبد من اجل المشاركة الفعالة لخدمة المدينة والمساهمة فى نظافتها .

#نبض_الاخوان اا lمتابعات اا  #سيناء #الحرية_والعدالة

اهالى سيناء يحنفلون بذكرى التحرير على طريقتهم الخاصة
 
متابعة:وليد محارب 

فى سابقة هى الاولى من نوعها يحتفل اهالى سيناء بذكرى التحرير على طريقتهم الخاصة وذلك تلبية لدعوة اطلقتها رابطة البياضية للتنمية الشاملة بمدينة بئرالعبد من اجل المشاركة الفعالة لخدمة المدينة والمساهمة فى نظافتها .

وقد لاقت هذه الدعوة استجابة عدد من القوى السياسية و المجتمعية بالمدينة منها حزب الحرية والعدالة وحزب الوسط وائتلاف شباب ابناء الوادى وجمعية تنمية المرأة السيناوية ببئر العبد والتى تكفلت بتوفير مشروبات مثلجة للمشاركين فى اليوم تحت رعاية فؤادة حسن ابوسماحة عضو الاتحاد الاقليمى للجمعيات بشمال سيناء و جمعية الصناعات الصغيرة والمتوسطة والجمعية الخيريه الاسلاميةوالتى كانت المحضن الرئيسى للتجهيز لهذه الفعاليات .

واحتضنت الاجتماعات التى ضمت المشاركين بهذه الفعالية و جمعية تنمية وحماية البيئة وجمعية تنمية المجتمع المحلى بالغزلان وقد لاقت هذه الفعالية استحسان اهالى بئرالعبد وسارع بعضهم فى تقديم المياه الغازية المثلجة للمشاركين بالفعالية وتمنوا استمرار هذه الروح الطيبة والتعاون المثمر بين القوى المدنية والسياسية ببئرالعبد . وقد لاقت هذه الدعوة استجابة عدد من القوى السياسية و المجتمعية بالمدينة منها حزب الحرية والعدالة وحزب الوسط وائتلاف شباب ابناء الوادى وجمعية تنمية المرأة السيناوية ببئر العبد والتى تكفلت بتوفير مشروبات مثلجة للمشاركين فى اليوم تحت رعاية فؤادة حسن ابوسماحة عضو الاتحاد الاقليمى للجمعيات بشمال سيناء و جمعية الصناعات الصغيرة والمتوسطة والجمعية الخيريه الاسلاميةوالتى كانت المحضن الرئيسى للتجهيز لهذه الفعاليات .

واحتضنت الاجتماعات التى ضمت المشاركين بهذه الفعالية و جمعية تنمية وحماية البيئة وجمعية تنمية المجتمع المحلى بالغزلان وقد لاقت هذه الفعالية استحسان اهالى بئرالعبد وسارع بعضهم فى تقديم المياه الغازية المثلجة للمشاركين بالفعالية وتمنوا استمرار هذه الروح الطيبة والتعاون المثمر بين القوى المدنية والسياسية ببئرالعبد .

إرسال تعليق

0 تعليقات